مقتل 30 مدنياً في غارة لـ «الحلف الأطلسي» على قندوز

الخميس, 3 نوفمبر, 2016 - 15:15

قتل ثلاثون مدنياً على الأقل، من بينهم نساء وأطفال، وفق ما أعلن مسؤولون أفغان، في ضربة جوية شنها «حلف شمال الأطلسي» (ناتو) في قندوز حيث تدور باستمرار معارك بين القوات الأفغانية وحركة «طالبان»، وقتل فيها جنديان أميركيان.
وقال الناطق باسم السلطة التنفيذية في هذه الولاية الواقعة شمال أفغانستان محمود دانيش إن القوات الأفغانية وقوات التحالف نفذت عملية مشتركة ضد متمردي طالبان، ما أدى إلى «مقتل ثلاثين مدنياً أفغانياً وجرح 25 آخرين».وقال أسد الله عمر خيل حاكم إقليم قندوز الأفغاني "قتل أكثر من 30 مدنيا للأسف بينهم نساء وأطفال أثناء القتال. إنها حادثة مروعة" وأضاف أن العشرات أصيبوا. واندلعت احتجاجات غاضبة من المدنيين الذين حملوا جثث العديد من القتلى إلى قندوز التي شهدت معارك شرسة في أوائل أكتوبر تشرين الأول. وقال جول أحمد وهو يشير إلى جثث أقارب له قتلوا في الضربات الجوية "هذه الجثث التي تراها هنا هي إما لأطفال أو نساء إنهم ليسوا من طالبان. كل من قتلوا هنا نساء وأطفال أبرياء أنظر إلى الجثث هناك.
وأعلن «حلف شمال الأطلسي» في وقت سابق مقتل جنديين أميركيين وجرح اثنين آخرين خلال العملية، وجاء في بيان لعملية «الدعم الحازم» التي يقوم بها «الحلف» في أفغانستان، أن «العسكريين تعرضوا لإطلاق نار خلال مهمة (...) مع شركائنا الأفغان لتحرير موقع من طالبان في إقليم قندوز».
كارتر: أشعر "بحزن عميق" لمقتل وإصابة عسكريين أمريكيين في أفغانستان
وأعرب وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر عن «حزنه العميق» لمقتل عسكريين أميركيين، وقال في بيان «كان أفراد قواتنا يؤدون دورهم لمساعدة الأفغان على تأمين بلادهم فيما يحمون بلادنا ممن يضمرون لنا الأذى».
وأضاف أن العسكريين كانوا من بين أفراد مهمة «التدريب والمشورة والمساعدة» وأن شركاء من الجانب الأفغاني قتلوا أيضاً.
ووفقاً للبيانات التي صدرت عن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قُتل 1832 من العسكريين الأميركيين خلال أعمال قتالية في أفغانستان منذ العام 2001، عندما غزت قوات بقيادة الولايات المتحدة البلاد للإطاحة بحكومة «طالبان».
ولم تعلن أي مجموعة مسؤوليتها عن العملية التي تؤشر إلى تزايد انعدام الأمن، بعدما حاولت حركة «طالبان» المتطرفة الشهر الماضي دخول منطقة قندوز للمرة الثانية خلال عام.
وقال قائد عملية «الحلف الأطلسي» في أفغانستان الجنرال الأميركي جون نيكولسون «هذه الخسارة تحطم قلوبنا»، متوجهاً بالتعازي إلى عائلتي وأصدقاء الجنديين.
وأضاف «على رغم الأحداث المأسوية اليوم، نبقى ثابتين في التزامنا مساعدة شركائنا الأفغان في الدفاع عن أمتهم».
ويأتي ذلك قبل أيام من الانتخابات الرئاسية الأميركية. وسيكون على هيلاري كلينتون أو دونالد ترامب التعامل مع أطول نزاع تخوضه الولايات المتحدة ولا يزال من دون حل، وهي مسألة يتم التطرق إليها باستمرار في الحملة الانتخابية.
ومنذ انسحاب غالبية القوات الغربية في نهاية العام 2014 من أفغانستان، أصبحت عملية «الدعم الحازم» تعد 12 ألف رجل بينهم حوالى عشرة آلاف أميركي مهمتهم تدريب ومساعدة القوات الأفغانية ودعمها في محاربة «طالبان» وتنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) المتواجد خصوصاً في شرق البلاد.
ومنذ إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما في حزيران (يونيو) تمديد مهمة القوات الأميركية في أفغانستان، تشن القوات الأميركية ضربات جوية لحماية حلفائها الأفغان أو منع تقدم المتمردين.
المصدر: أ ف ب